زيارة القنصل الايراني العام في اربيل

زيارة القنصل الايراني العام في اربيل

زار غرفتنــــــــــــــــــــــا قبــل ظهـــــــــــــــــــــــــــــــــر يوم الخميـــــــــس الموافق 2/أيلول الجاري..

وفد من جمهورية ايران الإسلامية برئاسة القنصل الإيراني العام في أربيل ويضم الملحق التجاري وعدد من رجال الأعمال وبعض منتسبي القنصلية وكذلك جهة إعلامية.. ومترجم.

     وبعد الاستقبال والترحيب الذي شارك فيه إضافة الى النائب الأول وكيل رئيس الغرفة السيد يوسف كداوي.. كل من النائب الثاني لرئيس الغرفة السيد قتيبة عبدالله شنشل وعضو مجلس الغرفة السيد نوري ميسر النوري وعضو مجلس الغرفـــــــــــــــة السابق، وممثلها في مجلس الأعمال العراقي _ الإيراني السيد عامر حمدون كركجة.

    بعد ذلك بدأ السيد القنصل بالحديث الذي دام اكثر من ربع الساعة.. مؤكداً على رغبتهم بتطوير وتوسيع العلاقات التجارية الإيرانية-العراقية.. ومع نينوى بوجه خاص.. وقد تولــــــى وكيل رئيس الغرفة الإجابة والتعليق حتى خــــــــلال حديث السيد القنصــــــــــل مبيناً أن حجم التبادل التجاري وبخاصة الاستيراد من ايران جيد جداً حيث يتجاوز العشرة مليارات دولار سنوياً.. ورغم ترحيبنا بتوسيع وتطوير العلاقات التجارية بما يخدم شعبينا وبلدينا الجارين الصديقين .. فإن لتجارنا الخيار في التعامل مع من يشاؤون من منطلق مصالحهم وتقديراتهم لجودة البضائع ومستوى أسعارها.. ومدى رغبة المستهلك فيها..

    ثم شارك النائب الثاني السيد قتيبة شنشل ذاكراً بعض المعوقات التي تعترض تجارنا وبخاصة عند دخول بضائعهم المستوردة من ايران -الحدود العراقية- ولغاية وصولها الى مخازنهم.. وأفاد السيد القنصل واعداً بالسعي لتذليلها وحلها بقدر ما يمكن.

    ثم تطرق السيد القنصل الى إجراءات تأشيرة دخول التجار الإيرانيين الى العراق.. راجياً مساهمتنا في تسهيلها.. وهنا إجابه السيد وكيل رئيس الغرفة بأن الموضوع خارج اختصاص الغرفة وبإمكانهم ترتيب وتسهيل ذلك من خلال اتفاقيات وبروتوكولات دبلوماسية تُقَر من الجهات السياسية المسؤولة في كلا البلدين.. ومن جانب الغرفة فهي ترحب بذلك ولا مانع مع المطالبة – من خلال اتحادنا الموقر-.

 كما بين السيد القنصل بأن في نيتهم إقامة معرض تجاري في الموصل خلال الأسابيع القادمة.. فأُجيب بترحيب الغرفة واستعدادها للتعاون في إنجاح المعرض بقدر تَعلّق الأمر بها.

   وفي نهاية اللقاء الذي دام الى ما بعد الساعة الواحدة ظهراً… وَدِع الوفد بحفاوة وتقدير بعد تبادل الدروع التذكارية بين السيدين القنصل ووكيل رئيس الغرفة.   سائلين الله العلي القدير أن يوفق الجميع لتحقيق كل ما ينفع وماهو خير لبلدينا وشعبينا الجارين .. انه ولي التوفيق